تشخيص الضعف الجنسى من الالف للياء ملف كامل

لمزيد من المعلومات حول عمليات الضعف الجنسى فى طنطا –عيادة الدكتورة غادة رسلان افضل عيادة تجميل فى طنطا ووسط الدلتا و مصر , برجاء الاتصال : جوال وواتس اب  00201227371814

تشخيص الضعف الجنسى من الالف للياء ملف كامل

يعد الضعف الجنسى (ضعف الإنتصاب) من أكثر المشكلات التى تؤرق غالبية الرجال على الرغم من كونها مشكلة مؤقته لا يمكن أن تتحول إلى الحالة المزمنة إلا فى 10% فقط من الحالات ذكرنا فى موضوعات سابقة أن الضعف الجنسى يعتبر عرض للعديد من الأمراض والمشكلات العضوية والنفسية والعصبية والهرمونية أكثر من كونه مرض فى حد ذاته يجب علاجه ، أى أن مفتاح ى أىاااعلاج الضعف الجنسى يبدأ بالتعرف على السبب الرئيسى له ومن ثم البدء فى إيجاد الحل العلاجى المناسب للتخلص من هذه المشكلة المرضية المسببة للضعف الجنسى وما أن يختفى أو يشفى ذاك المسبب يبدأ الرجل فى العودة إلى حالته وقدرته الجنسية العادية ويمارس العلاقة الزوجية والجنسية بشكل طبيعى ، وبناء على ما سبق تأتى أهمية التشخيص الدقيق والسليم لحالة الضعف الجنسى (ضعف الإنتصاب).

يخطئ بعض الناس فى الإعتقاد بأن تشخيص أى مشكلة مرضية ما هى إلا قدرة الطبيب على تحديد ما يعانى منه المريض فحسب ، إلا أن الأهم فى التشخيص هو معرفة السبب الرئيسى لحدوث المشكلة نفسها لان معرفة المسبب هو الذى يحدد الطريقه العلاجية الأمثل والمناسبة أكثر من غيرها للحالة ، فيما يخص الضعف الجنسى (ضعف الإنتصاب) فإن تحديد إصابة المريض بالضعف الجنسى من عدمه يعد أمر يسير للغاية يستطيع أى طبيب أن يتعرف عليه بسهولة ويسر بل إن فى بعض الحالات يستطيع المريض نفسه من خلال بعض الإختبارات البسيطة كإختبار الإنتصاب الصباحى أن يتعرف على إصابته بحالة من حالات الضعف الجنسى ، إلا أن معرفة السبب الرئيسى للمشكلة المرضية التى يعد ضعف الإنتصاب علامه أو عرض لها هو الأمر الصعب الذى يتطلب زيارة الطبيب والعديد من التحاليل والإختبارات التشخيصية ، فيما يلى خطوات التشخيص الدقيق لحالات الضعف الجنسى بشكل تفصيلى

 

أولاً التاريخ المرضى والنفسى :

يعد التاريخ المرضى هام للغاية فى تشخيص حالات الضعف الجنسى أكثر بكثير من تشخيص أى مشكلة مرضية أخرى كون نسبة ليست بالقليلة من حالات الإصابة بضعف الإنتصاب تحدث لأسباب نفسية ، كما أن فى العديد من الحالات تتكرر المعاناه من ضعف الإنتصاب أكثر من مرة على مدار المراحل العمرية المختلفة ، يعد التاريخ المرضى أهم شئ فى تحديد وجود مشكلة ضعف الإنتصاب فى البداية لكنه لا يعد مجدى كثيراً فى تشخيص السبب الرئيسى للحالة ، أى أن التاريخ المرضى هنا هام للغاية خاصةً حينما يتضمن كسر حاجز الإحراج والخوف للمريض كى يتعرف الطبيب على طبيعه ما يعاني منه.

بدايةً ًيجب أن يتأكد الطبيب أن المشكلة الجنسية التى يعانى منها المريض هى ضعف الإنتصاب وليس أى مشكلة جنسية أخرى كسرعة القذف أو فقدان الرغبة الجنسية أو غيرها ، بعد ذلك لابد أن تشمل خطوة التاريخ الطبى أو المرضى توجيه الطبيب بعض الأسئلة للمريض يستطيع من خلالها وضع يده مبدئياً على سبب حالة ضعف الإنتصاب وأهم هذه الأسئلة :-

التعرف على التاريخ المرضى السابق والصحة العامة من حيث الامراض التى تعرض لها والعمليات الجراحية التى أجراها.

هل سبق المعاناة من أعراض ضعف الإنتصاب من قبل؟

جميع أنواع الأدوية التى يتناولها المريض سواء لعلاج مشكلة مرضية ما أو أى أدوية دورية.

الحالة النفسية للمريض والمشكلات المتعلقة بالحياة العامة التى تسبب القلق والإكتئاب.

يبدأ الطبيب بعد ذلك فى توجيه بعض الأسئلة التى تتعلق بالقدرة الجنسية للمريض والتى يستعرض من خلالها الأعراض المرضية الظاهرة عليه والغرض منها معرفة السبب الرئيسى لضعف الإنتصاب :-

وجود الإنتصاب الصباحى أم لا وهو إنتصاب كامل لاإرادى يحدث للقضيب لمدة ثوانى أو دقائق أثناء النوم أو عند الإستيقاظ لأكثر من 3 مرات فى كل ليلة بالنسبة للشخص السليم جنسياً لكن لا يشترط ملاحظته يوميا فربما لا يحدث وقت الإستيقاظ مباشرةً ، أهمية هذا الإختبار تكمن فى أن ملاحظة حدوث الإنتصاب الصباحى أكثر من مرة ولو على مدار شهراً كاملاً هو دليل قاطع على سلامة العضو الذكرى تشريحياً وعضوياً وجنسياً وأن المشكلة غالباً ترجع لسبب نفسى.

السؤال عن طبيعة ووضع العضو الذكرى من حيث الحجم والطول والقصر والإعوجاج إن وجد (مرض بيرونى).

السؤال عن فترة إستمرار إنتصاب العضو الذكرى أثناء العلاقة الجنسية وكذلك أثناء القذف والفترة الزمنية اللازمة لحدوث القذف عند الإيلاج.

يجب أن تشتمل تلك الجلسة بين المريض والطبيب على بعض الإستفسارات حول مسار العلاقة بين الزوجين ومدى تقبل الطرفين لوجود مشكلة مرضية من هذا النوع من الأساس ووجوب علاجها ، كما يفضل إشراك الزوجه فى العلاج أو الحديث معها فى جلسة منفردة إن أمكن لأنها تعطى دافع معنوى كبير لزوجها وتساعد فى الإستجابة للعلاج.

هل يعانى المريض من أى أمراض تتعلق بالدورة الدموية كمرض السكرى أو إرتفاع ضغط الدم ؟

السؤال عن بعض العادات السيئة مثل التدخين والمشروبات الكحولية والمخدرات.

النشاط البدنى وممارسة الرياضة.

ثانياً الفحص الطبى الإكلينيكى :

بعد التاريخ المرضى تأتى مرحلة الفحص السريرى للمريض وهو هام جداً لترجيح بعض الأسباب العضوية ولابد أن يبدأ بفحص الجهاز التناسلى كالقضيب والخصيتين والبروستاتا أولاً للتأكد من إحتمالات وجود إصابة للعضو الذكرى مثلاً كالتليف ، كذلك لا يقتصر الفحص على الجهاز التناسلى فحسب فيجب أن يشمل الجسم ككل لأن ضعف الإنتصاب قد يحدث كما ذكرنا لأسباب عضوية عديدة كالأمراض المتعلقة بالدورة الدموية والجهاز العصبى ومشاكل الغدد ومستوى بعض الهرمونات ، ويشمل الفحص الطبى ما يلى :-

الفحص الباطنى للكشف عن أمراض الكبد والكلى وفحص منطقة الحوض.

قياس النبض للتأكد من وجود مشكلات بالدورة الدموية أم لا.

الفحص العصبى كردود الأفعال العصبيه السريعة وحاسة اللمس بالإضافة وضع الجسم وحركته خاصةً حركة اليدين والمشى.

الفحص الشرجى للتأكد من سلامة غدة البروستاتا والعضلة العاصرة.

ثالثاً التحاليل والإختبارات التشخيصية والتصويرية :

لا يتم اللجوء إلى هذه الإختبارات فى جميع الحالات كما لا يجب أن تجرى كلها فى جميع الحالات أيضاً فقط فى الحالات التى لا يستبين فيها سبب واضح لحدوث ضعف الإنتصاب من خلال التاريخ المرضى والفحص السريرى ، ويفشل الطبيب فيهما فى التفريق بين الأسباب العضوية والنفسية للإصابة بالضعف الجنسى أو التفريق بين الأسباب العضوية وبعضها ، هذه الإختبارات إذاً هى الفيصل فى تحديد السبب الحقيقى للإصابة بضعف الإنتصاب إما أن يرجع إلى سبب عضوى أو نفسى مع تحديد وتسميه السبب بدقة تمهيداً للبدء فى وضع خطة علاجية مناسبة للحالة ، وتهدف هذه المجموعة من التحاليل والإختبارات إلى فحص الجهاز التناسلى بالكامل والدورة الدموية به وفحص القضيب ووظائف الغدد الصماء والجهاز العصبى ، وفيما يلى أهم التحاليل والإختبارات التشخيصية للضعف الجنسى :-

إختبارات الإنتصاب :

الهدف الرئيسى من إختبارات إنتصاب العضو الذكرى هو إستبعاد إحدى السببين سواء العضوى أو النفسى لأن نجاح العضو فى تحقيق إنتصاب طبيعى خلال تلك الإختبارات يؤكد بما لا يدع مجال للشك أن ضعف الإنتصاب يرجع إلى سبب نفسى ، إلا أنها لا يمكنها التفريق بين الأسباب المرضية وبعضها ، هذه الإختبارات هى :-

إختبار استقصائى عن طريق إعطاء المريض علاج دوائى لضعف الإنتصاب على سبيل التجربة (السيلدانافيل) وذلك لقياس درجة الإستجابة فى غضون ساعة كاملة على الأكثر وكذلك التأكد من عدم وجود إنحناء وإعوجاج فى القضيب وفحص الدورة الدموية بداخله عن طريق تصويره بالموجات فوق الصوتية وقت الإنتصاب الكامل ، ويعد هذا الإختبار بديلاً للعديد من الإختبارات الأخرى التقليدية بحقن بعض المواد التى توسع الأوعية الدموية للقضيب مثل (البابافيرين).

إختبار جهاز الريجيسكان هو هام لقياس سلامة العضو الذكرى والدورة الدموية به والأعصاب المكونة للجسمين الإسفنجيين والمتحكمة فى عملية الإنتصاب إلا أن الأهمية الأساسية له هى تحديد السبب الرئيسى لضعف الإنتصاب سواء كان عضوياً أو نفسياً ، كما أن هذا الإختبار مسئول عن قياس مدى ومدة إنتصاب العضو الذكرى أثناء النوم أو عند الإستيقاظ (الإنتصاب الصباحى) ، كل ذلك عن طريق وضع حلقتين حول القضيب متصلتان بجهاز يسمى الريجيسكان يقوم بتسجيل قياسات متعددة للإنتصاب وذلك أثناء النوم ولمدة ثلاث ليال متعاقبة ، بعدها يتم تفريغ محتوى هذا الجهاز بإيصاله بالحاسب الآلى ويتم القياس عبر تحويل محتوى الجهاز إلى رسم بيانى يوضح مدى إمتلاء العضو بالدماء ودرجة ومده إنتصابه ، إن كان سبب الإنتصاب عضوى فإن القضيب لن يسجل إنتصاباً صباحياً بشكل طبيعى أما إن جاء القياس طبيعياً فهذا معناه أن الإنتصاب تم بشكل طبيعى أثناء النوم وأن السبب يرجع إلى عامل نفسى بالتأكيد.

إختبار سناب  وهو إختبار بسيط للغاية للإنتصاب لا يتعدى وضع لاصقة صغيرة معينة على رأس القضيب أثناء النوم وفى حالة حدوث إنتصاب أثناء النوم تجد هذا الشريط اللاصق متمزقاً فى الصباح.

تحاليل وإختبارات الدورة الدموية :

الهدف الرئيسى من غالبية تلك الإختبارات هو التأكد من مسار الدورة الدموية من وإلى العضو الذكرى بشكل طبيعى بالإضافة إلى تشخيص بعض المشكلات المرضية المتعلقة بالدورة الدموية داخل القضيب كضيق الشرايين أو التسرب الوريدى ، أهم تلك الإختبارات :-

تحليل البول  الذى يعد مؤشر هام جداً لتشخيص العديد من الأمراض التى قد يكون لها يد فى حدوث ضعف الإنتصاب كمرض السكرى وإلتهابات الجهاز التناسلى والفشل الكلوى.

تحليل قياس مستوى الدهون الثلاثية  والكوليسترول فى الدم لعلاقتها القوية بمرض تصلب الشرايين الذى يعد من أهم أمراض الدورة الدموية المتسببة فى حدوث الضعف الجنسى.

إختبار مقارنة ضغط الدم القضيبى العضدى  بقياس ضغط الدم داخل القضيب باليدين والكشف عن مشاكل جريان الدم داخل شرايين القضيب إن وجدت.

إختبار الحقن الموضعى لشرايين القضيب سابق الذكر ويتم الحقن للشرايين ببعض المواد الموسعة لها مثل (البابافرين) أو (البروستاجلاندين) ، تعمل هذه المادة على توسعة شرايين القضيب وإحداث إنتصاب كامل فى حالة سلامتها ولمدة لا تقل عن 10 دقائق ، إلا أن خطورة هذا الإختبار تكمن فى إستحالة عودة العضو إلى وضع الإرتخاء تلقائياً بعد إنتهاء تلك المدة وهو ما يتطلب تدخل طبيب مختص لتجنب تفاقم المضاعفات ويحدث هذا فى حوالى 5% فقط من الحالات.

إختبار آخر لقياس سرعة جريان الدماء داخل شرايين القضيب عبر تصويره بأجهزة الموجات فوق الصوتية والدوبلر (Color duplex Doppler ultrasonography) إلا أن عيب هذا الإختبار هو إرتفاع تكلفة تلك الاجهزة.

إختبار ثالث للحقن الموضعى لشرايين القضيب بنفس المواد سابقة الذكر لكن مع تصوير العضو الذكرى بالآشعة التليفزيونية وذلك لقياس سرعة دخول الدم إلى القضيب وسرعة خروجه من أوردته لتشخيص ضيق الشرايين أو تسرب الدم من أورده القضيب ، كما أن الآشعة التليفزيونية هى الأصل فى تشخيص الإصابة بتليف النسيج المكون للجسم الكهفى للقضيب ، فى حالة كشف الإختبار عن إنخفاض كمية الدم الداخل إلى القضيب عن 25سم فى الثانية الواحده يتأكد الإصابة بضيق الشرايين أما إذا زادت كمية الدم الخارج من العضو عن 5سم فى الثانية الواحدة يزيد ترجيح الإصابة بتسرب الدم من أوردة القضيب أو من الأجسام الكهفية.

إذا ما نتج عن الإختبار السابق عن طريق الآشعة التليفزيونية إحتمال الإصابة بتسرب دم من أوردة القضيب يتم اللجوء إلى إختبار تشخيصى آخر للتأكد من الإصابة ولقياس ضغط الدم داخل أوردة القضيب والأجسام الكهفية ، يتم حقن مادة موسعة للشرايين وبمجرد إمتلائها بالدماء يحدث الإنتصاب فيتم قياس ضغط الدم حينها بعد ذلك يتم حقن كمية من محلول ملحى مقدرة الحجم والسرعة تعمل على رفع ضغط الدم داخل الجسمين الكهفيين وقياس ضغط الدم مرة أخرى ففى حالة الإصابة بالتسرب يقل ضغط الدم داخل الأوردة وتزداد سرعة خروجه منها.

تصوير شرايين وأوردة القضيب والجسمين الكهفيين عن طريق الآشعة بالصبغة وهو إختبار هام لتشخيص وجود تلف فى الأوردة وتحديد أماكنها بدقة إن وجدت ، كما يمكن إعتبار هذا الإختبار من ضمن إختبارات التأكد من تسرب الدم عبر الأوردة.

التحاليل والإختبارات الهرمونية (الغدد الصماء) :

لما كان القصور الهرمونى أو حدوث خلل فى إفراز بعض الهرمونات وعمل الغدد الصماء من أكبر المشكلات المسببة للإصابة بضعف الإنتصاب فالتحاليل والإختبارات الهرمونية تعد هامة للغاية لتشخيص الإصابة بالضعف الجنسى وهى :-

تحليل السكر بقياس مستوى هرمون الأنسولين فى الدم للتأكد من الإصابة بمرض السكرى الذى يعد من أهم مسببات ضعف الإنتصاب كما ذكرنا مسبقاً ، ويفضل إجراء هذا التحليل أثناء الصيام.

تحاليل وظائف الكبد والكلى لقياس المستويات الطبيعية للإنزيمات والكرياتين حيث أن حدوث خلل أو إعتلال فى وظائف الكبد والكلى قد يؤثر بشكل كبير على إفراز أنواع مختلفة من الهرمونات.

تحليل مستوى الهرمون الذكرى (التستوستيرون) لأن أى خلل فى مستوياته تؤثر بشكل أساسى على الأداء الجنسى ويتم بأخذ أكثر من قياس ويفضل فى الصباح الباكر تجنباً لحدوث تغيرات هرمونية مع تغير ظروف اليوم.

إختبار قياس مستويات هرمون البرولاكتين (Prolactin) (هرمون اللبن) بالدم.

تحليل وظائف ومستويات هرمونات الغدة الدرقية (Thyroid Gland).

تحليل وظائف الغدة الكظرية (Adrenal Gland).

إختبارات الجهاز العصبى :

يرجع سبب الإصابة بالضعف الجنسى إلى أسباب ومشكلات مرضية عصبية فى نسبة ليست بالقليلة من الحالات ، وعلى هذا فإن هذه الإختبارات هامة للغاية للتأكد من سلامة الأعصاب الخاصة بالعضو الذكرى والجهاز العصبى ككل لتحكمه بشكل كبير فى عملية إرسال وإستقبال الرسائل العصبية التى تتحكم فى التدفق الدموى للقضيب وبالتالى فى عملية الإنتصاب :-

إختبار بسيط للتأكد من سلامة الأعصاب المكونة للقضيب بعمل تجربة للإحساس برأس القضيب أو الجانبين عن طريق التلامس باليد.

قد تعد بعض إختبارات الإنتصاب سابقة الذكر مفيدة للغاية فى الإطمئنان على سلامة الأعصاب المتعلقة بالقضيب كإختبار قياس الإنتصاب الصباحى ، ومنها أيضاً إختبارات قد تساعد فى تشخيص قصور معين فى عمل الجهاز العصبى كإختبار البابافرين.

قياس الإشارات والرسائل العصبية بين الجهاز العصبى المركزى والأعصاب الموجودة بالقضيب عن طريق أجهزة خاصة أكثر تطوراً وإختبارات أكثر تعقيداً.

فحص الأعصاب الموجودة بالقضيب وقياس مدى حساسيته تجاه الإستثارات العصبية وذلك عن طريق جهاز خاص يطلق مجموعة من الموجات الكهرومغنطيسية.

إختبار القشرة الحسية للرأس وهو إختبار لقياس مدى إستجابه الجهاز العصبى بشكل عام للإستثارات العصبية عن طريق إستخدام أى نوع من المحفزات الكهربية مثلاً.

إختبار كهربية العصب الرئيسى الواصل للجهاز التناسلى ومنطقة الحوض وإلى الإحليل (العصب الفرجى) ويتم عمل إختبار لتخطيط كهربية هذا العصب أى ضبط وقياس وظيفة هذا العصب والنشاط الكهربى والرسائل العصبية الناتجه من العضلات إلى العصب والعكس ، الجدير الذكر أن حدوث خلل فى وظيفة هذا العصب أو إصابته تضر بعملية إنتصاب القضيب وبالتالى فهذا الإختبار هام جداً لإستبعاد أى إصابة لهذا العصب.

يمكنك قراءة ايضا مواضيع لها صلة

الضعف الجنسى .. ماذا تعرف عن الضعف الجنسى ؟

أسباب الضعف الجنسى او ضعف الانتصاب او العجز الجنسى او العنة الجنسية

كيف يمكن تشخيص الضعف الجنسي

طرق علاج الضعف الجنسى فى طنطا ووسط الدلتا

علاج الضعف الجنسى عن طريق موسعات الشرايين

علاج الضعف الجنسى بالهرمونات فى طنطا ووسط الدلتا

علاج الضعف الجنسى وضعف الانتصاب بالحقن الموضعى بالعضو الذكرى

العلاج الجراحي للضعف الجنسى وضعف الانتصاب فى طنطا ووسط الدلتا

علاج الضعف الجنسي بالعمليات الجراحية  فى مصر

انواع الدعامات المستخدمة فى علاج الضعف الجنسى فى طنطا ووسط الدلتا

متى ينصح الأطباء بإجراء جراحة زراعة الدعامات لعلاج الضعف الجنسى ؟

إصلاح ميكانيكية الانتصاب لعلاج الضعف الجنسى فى طنطا ووسط الدلتا

طرق علاج الضعف الجنسي للرجل فى طنطا ووسط الدلتا

العوامل التى تزيد من خطر الإصابة بالضعف الجنسى

افضل الطرق الحديثة لتشخيص الضعف الجنسى فى طنطا ووسط الدلتا

العلاج الجراحى للضعف الجنسى (ضعف الإنتصاب) موضوع كامل

العلاج الدوائي للضعف الجنسى وضعف الانتصاب

زراعة جهاز طبي تعويضي في القضيب فى طنطا ووسط الدلتا

علاج الضعف الجنسي بالأجهزة المخلية أو أجهزة التدبير الخارجي

علاج الضعف الجنسي بهرمون التستوستيرون Testosterone

علاج الضعف الجنسي بالحقن و العلاجات الموضعية فى طنطا ووسط الدلتا

علاج الضعف الجنسي بالمُستحضرات الطبيعية

الفحوصات اللازمة لتشخيص اسباب ضعف الانتصاب فى طنطا ووسط الدلتا

تشخيص الضعف الجنسى من الالف للياء ملف كامل

برنامج كامل لاستعادة القدرة الطبيعية للرجال فى طنطا ووسط الدلتا

—-

لمزيد من المعلومات حول عمليات علاج الضعف الجنسى وضعف الانتصاب وتركيب الدعامات في طنطا فى مركز الدكتورة غادة رسلان فى طنطا   والمقابلات الشخصية برجاء الاتصال:  جوال و  واتس اب 00201227371814

يمكنكم متابعتنا على الفيس بوك على الرابط التالى

https://www.facebook.com/beautyclinicintanta/

ويمكنك ارسال سؤالك او استفساراتك مباشرة على الواتس اب والجوال  00201227371814  او من خلال الرابط التالى

https://m.me/beautyclinicintanta/

 —————-

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s