بالون المعدة.. أسلوب علاجي فعّال في فقدان الوزن بدون جراحة

من المعروف أن البدين تداهمه كثير من الأمراض مقارنةً بالشخص السليم الذي لا يعاني من البدانة. ومن هذه الأمراض اضطراب شحوم الدم، ومرض السكري وارتفاع ضغط الدم، ومرض الشريان التاجي، وأمراض الأوعية المخية، وأمراض الكبد، واضطرابات الجهاز التنفسي، ومتلازمة المبيض المتعدد الكيسات المؤخر للحمل والمسبب للعقم المؤقت، وأنواع متخلفة من أمراض السرطان. ومن المعروف أننا لا نولد سماناً وإنما نكتسب الوزن بشكل متطرد فإن لم نحافظ على وزننا فإننا نتحول بالتدريج من أشخاص ذوي وزن عادي الى بدناء، فإن استمررنا في عدم إلقاء بال لأوزاننا ونمط حياتنا فإنه من السهولة التحول من البدانة إلى السمنة القاتلة.

هناك رغبة متزايدة، سواء على المستوى الفردي ومستوى الصحة العامة، لمعالجة التمثيل الغذائي واضطرابات الوزن في مرحلة الزيادة الأولية. وضعت الجمعيات الطبية المعنية بالأمر عدة توصيات قياسية لعلاج الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن ترتكز على ثلاثة محاور وهي الوجبات الغذائية منخفضة السعرات الحرارية وزيادة النشاط البدني، وتغير النشاط السلوكي اليومي. ولكن هذا النهج عادة ما يؤدي الى فقدان الوزن 4-10% فقط. هناك البعض مما قد يستخدموا بالإضافة للحمية أدوية لإنقاص الوزن. وبالرغم من ذلك قد يفشل الشخص من الحد من إنقاص وزنه أو الحد من زيادته، مما يضطره في نهاية المطاف الى الخضوع لجراحة إنقاص الوزن، إما بما في عمليات تحوير المعدة أو تكميم المعدة. ولكن هناك حلاً لما بعد الحمية وقبل الجراحة ألا وهو بالون المعدة والذي يدخل الى داخل المعدة بواسطة منظار المعدة ويوضع في الجزء (الجيب) العلوي منها. يعتبر البالون من الإجراءات العلاجية غير الجراحية، فلقد أثبتت الدراسات المرجعية والتحليلية، والتجارب السريرية في الآونة الأخيرة سلامة وفعالية راسخة هذا الأسلوب العلاجي في علاج البدانة وارتفاع الوزن. ولقد توسع نطاق استخدام بالون المعدة من استخدامه فقط للبدناء الى استخدامه كذلك لمرضى السمنة والسمنة المفرطة.

ففي دراسة تم نشرها مطلع العام الميلادي الجديد 2016، تمت مقارنة النتائج بتركيب البالون بين الفريقين (اللذين يعانيان من البدانة واللذين يعانيان من السمنة). تمت هذه الدراسة الاستطلاعية في جامعة بيرنامبوكو (ريسيفي، البرازيل) على مائة ثمانية وأربعين بالغاً تتراوح أعمارهم بين 18-65 سنة.

 أنهى 139 من المشاركين الدراسة وكانت نتائجهم متاحة للتحليل. كان ستة وعشرون مريضاً يعانون من زيادة الوزن (مؤشر كتلة الجسم 26-30)، بينما عانى و113 كانوا يعانون من السمنة المفرطة (مؤشر كتلة الجسم> 30). كان جميع المشاركين في الدراسة، قد فشلوا في خفض أوزانهم عن 10% بالرغم من اتباعهم أنواعاً مختلفة من الحمية واستخدامهم لعدة أدوية مع ممارسة الأنشطة الرياضية المختلفة. خضع جميع المشاركين لفحص الجهاز الهضمي العلوي قبل وضع البالون للتأكد من عدم وجود أمراض، بما في ذلك فتق الحجاب الحاجز، التهاب مريئي من الدرجة الثالثة أو الرابعة، تضيق المريء، تضخم المريء، دوالي المريء، سرطان المريء، وجراحة سابقة بالمريء؛ مرض التهاب الأمعاء.

لمزيد من المعلومات حول عمليات تكميم وتدبيس المعدة وعلاج السمنة المفرطة  في طنطا فى مركز الدكتورة غادة رسلان فى طنطا   والمقابلات الشخصية برجاء الاتصال:جوال و  واتس اب   00201227371814

 تم استثناء كل مريض يعاني من اضطراب الجهاز العصبي أو النفسي، أمراض القلب والرئة والكبد والكلى. خضع جميع المسجلين في الدراسة لتقييم مبدئي من كل من أخصائيي التغذية لتسجيل كمية الوزن المفقود، وتقييم من كل من متخصصي أمراض الغدد الصماء، علم النفس، أمراض الجهاز الهضمي، وجراحة علاج البدانة.

جرى تقييم المرضى في العيادة، خلال أول أسبوعين من بعد تركيب البالون، ثم شهريا لمدة 6 أشهر ثم يزال البالون بعد هذه الستة أشهر، يتم قياس الوزن، وإجراء التقييمات السريرية في كل زيارة. كما أجريت تقييمات روتينية من قبل أخصائي التغذية، علم النفس، والجراح. قام الفريق الجراحي كذلك بعمل الدراسات المخبرية الروتينية قبل تركيب البالون وبعد إزالته. كما قام الفريق بعمل موجات فوق الصوتية على البطن قبل إزالة البالون لأغراض علمية، للحصول على بيانات عن الدهون في منطقة البطن وتحت الجلد. انسحب من الدراسة تسعة مرضى لم يتحملوا وجود البالون، فقام فريق البحث بإزالة البالون في وقت مبكر جداً من الدراسة. بينما أنهى الدراسة 139 مريضاً: 26 مريضاً يعانون من زيادة الوزن و113 يعانون من السمنة المفرطة. كان متوسط الوزن الأولي 88 – 90 كجم في مجموعة زائدي الوزن و100 – 120 كغ في المجموعة السمنة المفرطة.

كان متوسط الوقت بقاء البالون في معدة المريض 190 – 220 يوماً في جماعة زائدي الوزن و190 – 250 يوماً في جماعة السمنة المفرطة. لم تحدث مضاعفات جراء العملية الناجمة عن إدخال المنظار أو إزالة البالون. أكثر الأعراض التي عانى منها المريض في وقت مبكر كانت: الغثيان (95٪)، والتقيؤ (90٪)، وألم على رأس المعدة (50٪)، والتي كانت عابرة لدى غالبية المرضى عدا 9 منهم (6٪ من 148 مريضاً) الذي تمت إزالة البالون منهم في وقت مبكر. يمكن التغلب على غالبية هذه الأعراض التي يكون على أشُدها في الايام الثلاثة الأول بعد تركيب المنظار وذلك من خلال تناول المريض السوائل فقط مع استخدام أدوية الحموضة وأدوية التقليل من الغثيان وبانتظام في أول 3 أيام من تركيب البالون. لم تكن هناك حالات التهاب المريء، تآكل المعدة، انثقاب المعدة، قرحة المعوية، أو انسداد في الجهاز الهضمي.

كما لم تحدث أي حالة وفاة. أرقام هذه الدراسة مشابهة لدراسات أخرى سجلت معدل سحب البالون بين 3.4٪ و4.6٪ من المرضى ومنهم من أُدخل للمستشفى بسبب حالات الجفاف والألم المصاحبة لتركيب البالون. وفي تحليل آخر اشتكى حوالى 8.6٪ من المرضى من الغثيان والقيء، 5٪ من آلام في البطن. لم تجد هذه الدراسة أو غيرها أي علاقة بين مؤشر كتلة الجسم وعدم تحمل البالون. في الشهر السادس وبعد إزالة البالون، كان متوسط الوزن في مجموعة زائدي الوزن 70 كجم، مما أسفر عن متوسط فقدان وزن حوالي 5 – 10 كجم. وكان متوسط الوزن النهائي في مجموعة السمنة المفرطة 90 كجم، بمتوسط خسارة الوزن من 7 – 11 7.5 كجم.

في نهاية هذه الدراسة كان هناك نزول ملحوظ في أوزان المشاركين فيها حيث بلغ 100٪ من المرضى الذين يعانون من زيادة الوزن (26/26) و98٪ من المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة (111/113). وهو متوافق مع ما كان قد نشر مسبقاً عن ماذا يجب على مستوى الرضا للنسبة المئوية للوزن المفقودة (على أساس الوزن فوق مؤشر كتلة الجسم 25) والتي هي كالتالي: (1) نسبة مئوية من فقدان الوزن أقل من 20%، نسبة غير مرضية نتيجة، (2) نسبة مئوية من فقدان الوزن 20-50%، نتيجة جيدة. و(3) نسبة مئوية من فقدان الوزن أكثر من 50%، نتيجة جيدة جداً. يرى الكثير أن طريقة عمل البالون هو من خلال احتلاله لجزء من المعدة مما يجعل المريض يشعر بشبع معظم الأوقات. وبعد إزالة البالون يعتمد بقاء معدل ما فقده المريض مع البالون على طبيعة المريض وأسلوبه الحياتي من ممارسة دائمة للرياضة والحرص على عدم الإفراط في تناول الطعام. وكما قيل قديماً ويتجدد حديثاً: المعدة رأس الداء والحمية رأس الدواء.

المصدر جريدة الرياض

لمزيد من المعلومات حول عمليات تكميم وتدبيس المعدة وعلاج السمنة المفرطة  في طنطا فى مركز الدكتورة غادة رسلان فى طنطا   والمقابلات الشخصية برجاء الاتصال:جوال و  واتس اب   00201227371814

يمكنكم متابعتنا على الفيس بوك على الرابط التالى

https://www.facebook.com/beautyclinicintanta/

ويمكنك ارسال سؤالك او استفساراتك مباشرة على الواتس اب والجوال  00201227371814  او من خلال الرابط التالى

https://beautyclinicintanta.com/contact/

 —————-

مواضيع ذات صلة :

كيف تختار جراحة السمنة التي تناسب حالتك الصحية فى طنطا ؟

مضاعفات السمنة و طرق علاج السمنة فى طنطا

عمليات تكميم المعدة.. وعلاج السكر والضغط بعد أشهر من إجرائها فى طنطا

عمليات السمنة..  والشفاء من السكري وتقليل نسبة الإصابة بأمراض القلب

بالون المعدة.. أسلوب علاجي فعّال في فقدان الوزن بدون جراحة

السمنة والعمليات الجراحية

السمنة.. أسبابها تأثيرها وعلاجها

التدخل الجراحي لعلاج السمنة

———— 

تعرف على خدمات شفط الدهون بالليزر في عيادة الدكتورة غادة رسلان في طنطا

خدمات مركز الدكتورة غادة رسلان فى طنطا التى قد تهمك 

علاج مرض الوردية بالليزر في طنطا

علاج مشكلة الكلف بالليزر في طنطا

شد البشرة بالليزر فى طنطا

علاج الهالات السوداء بالليزر في طنطا

تبييض البشرة بالليزر في طنطا

التقشير الكيميائي للبشرة في طنطا

الفراكشنال ليزر أحدث تقنيات تجميل البشرة بالليزر فى طنطا Co2

علاج التجاعيد بالليزر فى طنطا

علاج تجديد البشرة بالليزر في طنطا

علاج تجديد البشرة بالليزر الضوئى في طنطا

خدمات عيادة الدكتورة غادة رسلان افضل عيادة ومركز تجميل

خدمات عيادة الدكتورة غادة رسلان افضل عيادة ومركز تجميل فى طنطا ووسط الدلتا 

——-

يمكنك التواصل مع   مركز الدكتورة غادة رسلان فى طنطا

لمعرفة الاسعار و التفاصيل و كيفية الحجز

جوال وواتس اب

00201227371814

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s