نبذة تاريخية عن تطورعمليات تكبير الثدى

نبذة تاريخية عن تطورعمليات تكبير الثدى

كانت بداية عمليات تجميل الثدى  في الخمسينات حيث تم حقن مادة سائلة تحت الجلد  ” السليكون الحر غير المغلف ” في الثديين وبصورة مباشرة.

وقد استخدموا في بادئ الأمر أنواعاً صناعية من السيليكون تستخدم في تلميع الأثاث وتحويل السوائل، لكن الأمر كان كارثي فالاختلاطات الناجمة عن ذلك كانت كبيرة كتشكل الكيسات وتحول كتلة الثدي إلى نسيج قاسي مؤلم ومتقرح، وكانت المضاعفات عند بعض النساء شديدة لدرجة أن الأمر تطلب استئصال الثدي الكامل في بعض الحالات.

ومع مرور الوقت اكتشف أن حقن هذه المادة بهذا الأسلوب غير آمن صحياً ومن خلال الكشف المبكر فيما بعد وجد أنها سبب من أسباب سرطان الثدي وتهاجم الجهاز المناعي للجسم بشكل واسع ولها مضاعفات كثيرة.

وبسبب مشكلة امتصاص وارتشاح المواد المحقونة نشأ اعتقاد أن ملئ الثدي بمواد أخرى غير قابلة للامتصاص من قبل الجسم سوف يؤدي إلى نتائج أفضل من الحقن، وبالتالي فقد تم تجريب زرع مواد متعددة مثل المطاط الأرضي والغضاريف الحيوانية، واسفنج البولي فينيل، واسفنج البولي يوريثان، لكن النتائج لم تكن أفضل من السابق فقد تعرضت هذه المواد للانكماش والتصلب داخل الثدي.

وفي عام 1961 اقترح جراحين Frank Gerow  و Thomas Cronin  ( تغليف مادة السيلكون الهلامية ضمن قالب من اللدائن  ) أى وضع السليكون الذي يحقن تحت الجلد في شكل شبة سائل مثل الجيلي في كبسولة أو كيس من مادة السليكون تحميه داخلياً ولا تسمح له بالعبور خارج نطاق هذه الكبسولة  أي أن المادة السليكونية تكون محصورة داخل هذا الكيس لا تفارقه الا إذا تمزق بحادث شديد أو بسبب وخز خارجي .

 وبعد الانتهاء من هذه الدراسة قرر الاثنان القيام بأول عملية زرع قالب سليكوني عند البشر، ومنذ ذلك الوقت استطاع هذا التطور أن يحقق نجاح فوري ازداد على أثره عدد عمليات تكبير الثدي المجراة بهذه الطريقة آنذاك، لكن لم تدم هذه الفترة المشرقة طويلاً فقد تم الاعتراف لاحقا أن النتائج كانت سيئة في بعض الأحيان أو حتى خادعة، فقد افتقد الثدي بعد الجراحة لقوامه المرن وفي كثير من الأحيان كان قاسياً وحتى مشوهاً، كما لوحظ حدوث انكماشات ليفية في محفظة الثدي حول القالب المزروع بالإضافة إلى مشاكل متعقلة بتمزق القالب أو حتى حدوث تسرب طفيف لمادة السيليكون وما ينجم عن ذلك من ارتكاسات التهابية في الجسم.

 وقد طرأ على هذا الجيل الأول من القوالب السيليكونية تعديلات طفيفة وبقي قيد الاستخدام حتى عام 1972 حيث تم طرح جيل ثاني معدل بقي بدوره قيد الاستخدام حتى منتصف الثمانينيات وفي هذه الفترة طرحت إحدى الشركات قوالب سيليون مغلفة بأكياس مملوءة بمحلول ملحي فسيولوجي وهي ما يدعى بالقوالب ذات اللمعتين، وفي الفترة التي تلت عام 1985 تم طرح الجيل الثالث الذي لا يزال مستخدم حتى الآن، وفي كل مرة يطرح فيها جيل جديد كان يجرى تعديل إما على القوام السيليكوني أو على القالب نفسه من حيث مادة التصينع أو الثخانة المرغوبة .

في عام 1995 تم تطوير نوع جديد من القوالب وهو قالب مملوء بزيت فول الصويا، وقد اعتقد في بداية الأمر أن هذا النوع الجديد سوف يحل محل القوالب السيليكونية والمصلية بشكل كامل بسبب بنيته الطبيعية، لكن النتائج جاءت عكس المأمول وتم سحبه من الأسواق بشكل كامل بحلول عام 1999 نظراَ لاحتوائه على مواد سمية للجسم.

صادقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA على الاستخدام الصحي والآمن للقوالب المملوئة بهلام سيليكوني، وقد رخصت استخدام هذا النوع لغرض تكبير الثدي عند النساء بدءً من عمر22 سنة أو أكثر أو لأغراض إعادة تصنيع الثدي عند النساء بأي عمر.

والآن اصبحت حشوة السيليكون متوفرة باحجام واشكال مختلفة والغرض من ذلك الاستفادة القصوى في تكبير الثدي وشده الى الاعلى او تعويض اي نقص في انسجة الثدي نتيجة عمليات او حوادث سابقة.

كما يوجد الآن نوعان من الثدى الصناعى (البالون) نوع يكون مملوء بمادة السيليكون و النوع الأخر يملأ بمحلول الملح الطبيعى. باحجام واشكال مختلفة وحسب رغبة المريض واستشارة جراح التجميل.

 ولقد تم استعمالها بكثرة في معظم دول العالم وبملايين الاعداد ,وساعد على ذلك أن وجود الثدي الصناعي في مكانه تحت الثدي الطبيعي حسن من شكل الثدي الطبيعي و في نفس الوقت يمكن فحصه بسهولة وعمل أشعة وأخذ عينة منه إذا وجد شك في وجود أي تغير في خلاياه.

كما أن الثدي الصناعي لا يتدخل في الإحساس للثدي الطبيعي. كما تتم الرضاعة بصورة شبه طبيعية، وهذا هو السبب في استمرار إجراء هذه العملية في انحاء العالم بصورة متزايدة.

المصدر موقع تجميل

لمزيد من المعلومات حول المقابلات الشخصية برجاء الاتصال : واتس اب  00201227371814

—————

تعرف على خدمات شفط الدهون بالليزر في عيادة الدكتورة غادة رسلان في طنطا

خدمات مركز الدكتورة غادة رسلان فى طنطا التى قد تهمك 

علاج آثار حب الشباب بالليزر فى طنطا  –علاج مرض الوردية بالليزر في طنطا  –  علاج مشكلة الكلف بالليزر في طنطا – شد البشرة بالليزر فى طنطا –  علاج الهالات السوداء بالليزر في طنطا  –تبييض البشرة بالليزر في طنطا –  التقشير الكيميائي للبشرة في طنطا الفراكشنال ليزر أحدث تقنيات تجميل البشرة بالليزر فى طنطا Co2  – علاج التجاعيد بالليزر فى طنطا – علاج تجديد البشرة بالليزر في طنطا –  علاج تجديد البشرة بالليزر الضوئى في طنطا

خدمات عيادة الدكتورة غادة رسلان افضل عيادة ومركز تجميل

خدمات عيادة الدكتورة غادة رسلان افضل عيادة ومركز تجميل

——-

يمكنك التواصل مع مركز الدكتورة غادة رسلان فى طنطا

لمعرفة الاسعار و التفاصيل وحجز ميعاد للمقابلة الشخصية  

جوال وواتس اب 

00201227371814

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s