أسباب العجز الجنسي عند الرجال.. الأسباب وطرق العلاج

يصاب أكثر من 152 مليون رجل تقريباً في أنحاء العالم بالضعف الجنسي، ويصاب أكثر من 50% من الرجال بدرجة من درجات الضعف الجنسي في المرحلة العمرية ما بين 40 و70 سنة، ويمكن أن يحدث العجز الجنسي أو الضعف الجنسي في أي فترة من فترات العمر، على الرغم من أنه منتشر أكثر في الأعمار الكبيرة.

 

ويسبب الضعف الجنسي مشاكل نفسية وعضوية عديدة للمصابين به، ومع هذا نادراً ما يلجأ مريض الضعف الجنسي إلى استشارة الطبيب؛ لمعرفة أسباب مرضه وطرق علاجه بدعوى حساسية المرض وارتباطه بمفهوم (الرجولة) أو (الفحولة)، خصوصاً في مجتمعاتنا الشرقية؛ لذلك يتعايش المريض مع مرضه سنوات طويلة؛ فيقع في الغالب تحت ظروف نفسية وعضوية سيئة.

 

أسباب خلل عملية الانتصاب (الضعف الجنسي)

عندما يشعر الرجل بالإثارة الجنسية يقوم الجهاز العصبي بتوصيل الإثارة الجنسية إلى القضيب، ثم تبدأ الأوعية الدموية في الامتلاء بالدم ثم يحدث الانتصاب، وإذا حدث أي شيء يعوق هذه العملية يحدث العجز الجنسي.

 

تعريف الضعف الجنسي

يعرف الضعف الجنسي بأنه عدم القدرة على انتصاب القضيب بالشكل الكافي أو المحافظة على الانتصاب في حال حدوثه لأداء عمل جنسي ناجح.

 

أسباب الضعف الجنسي

يمكن تقسيم أسباب الضعف الجنسي إلى ثلاثة أسباب رئيسية تشمل أسباباً نفسية وعضوية (عصبية، هرمونية، أمراض الشرايين، أسباب وريدية، أسباب دوائية)، أما السبب الثالث فهو اشتراك الأسباب النفسية والعضوية، وقديماً كان يعتقد أن الأسباب النفسية هي أكثر الأسباب شيوعاً للضعف الجنسي، ولكن تبين بعد العديد من الدراسات أن مشاركة الأسباب النفسية والعضوية معاً أكثر المسببات للضعف الجنسي.

 

الفرق بين الضعف الجنسي والبرود الجنسي وقلة الخصوبة

لابد من  التفريق بين الضعف الجنسي الذي يعرف بعدم القدرة على انتصاب القضيب بالشكل الكافي أو عدم المحافظة على الانتصاب في حال حدوثه لأداء عمل جنسي ناجح، والبرود الجنسي أو نقص الشهوة الجنسية LIBIDO حيث تنقص أو تنعدم الرغبة في إجراء اتصال جنسي، وقلة الخصوبة وهي عدم القدرة على الإنجاب، ولا يكون من أسبابها الضعف الجنسي.

 

الأمراض العضوية التي تؤدي إلى ضعف الانتصاب

تؤدي الإصابة بعدد من الأمراض إلى ضعف الانتصاب، ومنها:

تصلب الشرايين

الإصابة بتصلب الشرايين تساعد على الإصابة بنقصان قوة الانتصاب والفشل في المحافظة على الانتصاب فترة كافية، ومن أهم عوامل الخطورة التي تترافق مع هذا النوع: التدخين لفترات طويلة، ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم، ارتفاع الضغط الشرياني، أمراض القلب الانسدادية، السكري، وهنالك حالات نادرة تؤدي إلى ضعف الانتصاب تحدث نتيجة كسور الحوض وحوادث السيارات؛ فهي تتسبب في انسداد الشرايين المغذية للقضيب دون أن يكون هنالك تصلب عام للشرايين.

أمراض الأوردة

تعمل أمراض الأوردة على عدم قدرة نسيج الأجسام الكهفية التي سوف تمتلئ بالدم لكي يحدث الانتصاب على التمدد بشكل كاف أو وجود تليف في الأجسام الكهفية يمنع مثل هذا التمدد؛ ما يمنع الانتصاب بشكل كاف، وقد يكون السبب زيادة في التصريف الوريدي للدم أكثر من اللازم بسبب اتساع قطر القنوات الوريدية؛ ما يؤدي إلى عدم المحافظة على الانتصاب فترة زمنية كافية.

الأمراض العصبية

مثل رضوض وأمراض الدماغ والنخاع الشوكي، اعتلالات الأعصاب المحيطية، كما هو الحال عند مرضى الداء السكري أو الإدمان على الكحول أو حالات نقص فيتامينات B أو إصابات أعصاب القضيب بعد جراحات على البروستاتا أو المستقيم.

الأمراض الهرمونية

تكون مسؤولة عن 5% من أسباب ضعف الانتصاب، ومن أهم الأمراض نقص إفرازات الغدة النخامية المسؤولة عن تنظيم عمل الخصية أو وجود مرض يؤدي إلى ضمور الخصية كالنكاف أو تنارز كلينفلتر وزيادة إفراز هرمون البرولاكتين بجانب نقص أو زيادة إفراز هرمون الغدة الدرقية.

السكري

ذكرت بعض التقارير الطبية أن نحو 75% من المصابين بالسكري يمكن أن يصابوا بدرجات متفاوتة من العجز الجنسي. كما أن مرضى السكري يحدث لديهم العجز بشكل أكبر من غير المصابين بالسكري ب5 إلى 10 سنوات ومرضى السكر الشبابي المعتمد على الأنسولين يصابون بشكل رئيسي بضعف الانتصاب نتيجة اعتلال الأعصاب المحيطي، أما مرضى السكري غير المعتمد على الأنسولين أي النوع الكهلي فيصابون بشكل رئيسي بضعف الانتصاب لأسباب وعائية.

الأسباب الدوائية

تناول المهدئات النفسية ومضادات الاكتئاب أو بعض الأدوية الخافضة للضغط، وأدوية علاج أعراض تضخم البروستاتا أو المدرات البولية التي تستخدم لمعالجة ارتفاع الضغط كلها تساعد في الإصابة بالعجز الجنسي.

 

التشخيص

يتم التشخيص بناءً على التاريخ المرضي والجنسي النفسي، كما يجب إجراء فحص طبي شامل للمريض، وهذا ضروري لمعرفة الأمراض التي قد تكون عامل خطورة أو مسببة لحالات ضعف الانتصاب والعجز الجنسي، كما يجب معرفة جميع الأدوية التي يتعاطاها المريض والتدخين.

 

يأتي بعدها مرحلة الفحص بإجراء الفحوصات اللازمة مثل قياس سكر الدم، الكوليسترول والشحوم، تحليل دم كامل اختبار البروستاتا وتحليل هرمونات التستستيرون وقياس مستوى البرولاكتين في الدم. ويجب الانتباه أثناء الفحص السريري إلى الصفات الجنسية الثانوية (توسع الأشعار خاصة اللحية وأشعار العانة – ضخامة الثدي – الصوت – النبية العضلية – حجم القضيب)، ويجب أيضاً فحص القضيب لمعرفة وجود الإحليل التحتي أو التلفيات على السطح الخارجي للقضيب أو وجود انحناء يعيق الممارسة الجنسية، ويتم أيضاً فحص الخصيتين من حيث الحجم والقوام وفحص البروستاتا.

 

وأيضاً قياس مؤشر وظيفة الانتصاب حيث يتم توجيه أسئلة محددة لها علاقة مباشرة بالوظيفة الجنسية من حيث الانتصاب والرعشة والرغبة الجنسية وأيضاً رضا الشريك عن الأداء الجنسي ثم يتم جمع العلامات من خلال الإجابات لتحديد شدة الحالة من (خفيف، متوسط، شديد).

 

الطرق الحديثة في العلاج

تتعدد طرق علاج الضعف الجنسي، بحسب سبب الحالة ومدى شدتها وطرق العلاج بحسب كل حالة؛ فإذا كان السبب عضوياً مثل حالات نقص هرمون التستستيرون فإن العلاج يكون ببدائل الهرمون. أما إذا كانت الأسباب عامة مثل مرضي السكر والضغط وغيرهما فلا بد من السيطرة عليها بالمتابعة العلاجية وتغيير العادات اليومية (إنقاص الوزن، الإقلاع عن التدخين، ممارسة الرياضة والانتظام في حمية غذائية).

 

يتم العلاج عن طريق ثلاث طرق: الأولى العلاج بالأدوية، وهذه الطريقة تفيد في بعض الحالات المتوسطة؛ فالعلاج بحقن مواد معينة في القضيب وهذا هو الخط الثاني للمعالجة أو استخدام أجهزة السحب التي تعطي للمريض قوة انتصاب لمدة نصف ساعة دون علاج أو جراحة ثم العلاج الجراحي، ويستخدم فقط في الحالات التي لا تستجيب نهائياً لأي نوع من أنواع المعالجة المذكورة سابقاً أو حالة التسريب الكبير في الأوردة أو بعض الحالات النفسية المزمنة، وهذا العلاج الجراحي يتم بزرع مادة منتصبة داخل النسيج الإسفنجي، وهي عملية بسيطة جداً تضمن الحفاظ على النسيج الإسفنجي وعدم تدميره؛ مما يؤدي إلى شعور المريض بالإحساس الطبيعي مدى الحياة كما لو كان لم يجر أي جراحة، وهذه العملية تؤدي إلى قوة انتصاب 100%.

 

وهنالك بعض الجراحات التي تعالج العجز الجنسي الذي يحدث نتيجة ضعف تدفق الدم في القضيب، ولكن هذه الطريقة تكون فعالة مع فئة قليلة من المرضى. وينصح الدكتور وائل عموماً بضرورة الفحص الدوري لدى الطبيب، والإقلاع عن التدخين، والتمرين بانتظام، وتقليل الضغط والتوتر العصبي، وأخذ قدر كاف من النوم والراحة ومعالجة القلق والاكتئاب

المصدر : براقش نت

يمكن أن تحصل على علاج الضعف الجنسى وضعف الانتصاب في عيادة الدكتورة غادة رسلان فى طنطا

 

لمعرفة الأسعار و التفاصيل بخصوص العمليات الجراحية الامنة للضعف الجنسى وضعف الانتصاب يمكنك التواصل مع مركز الدكتورة غادة رسلان للتجميل فى طنطا

  جوال وواتس اب 00201227371814

خدمات عيادة الدكتورة غادة رسلان افضل عيادة ومركز تجميل

خدمات عيادة الدكتورة غادة رسلان افضل عيادة ومركز تجميل فى طنطا ووسط الدلتا 

——-

يمكنك التواصل مع   مركز الدكتورة غادة رسلان فى طنطا

لمعرفة الاسعار و التفاصيل و كيفية الحجز

جوال وواتس اب

00201227371814

كلمات البحث :

دكتور امراض الذكورة بطنطا ,افضل دكتور ذكورة فى طنطا,اطباء الضعف الجنسى فى مصر,

علاج الضعف الجنسي للدكتوره غاده رسلان ,علاج ضعف الانتصاب عند الرجل فى طنطا  ,علاج امراض الذكورة والعقم فى طنطا , العلاج الجراحى للضعف الجنسى وضعف الانتصاب في طنطا ,

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s